المسيحية

سورة الانعام 83- 09



سورة الانعام 83- 09
]]>

سورة
الانعام 83- 09

 يفرد
القرآن في هذه السورة ذكراً لابراهيم(74) يختمه بتسمية الأنبياء المحسنين الصالحين
من ذريته؛ ومن جملتهم عيسى. ويأمر القرآن محمداً ان يقتدى بهدى هؤلاء الانبياء:

 83 وتلك
حجتنا آتيناها ابراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء، إن ربك حكيم عليم.

 84
ووهبنا له اسحق ويعقوب: كلّا هدينا
ونوحاّ هدينا من قبل ومن ريته داود وسليمان، وايوب، ويوسف، وموسى وهرون وكذلك نجزي
المحسنين.[1]

 85
وزكريا ويحيى وعيسى والياس كل من الصالحين. [2]

 86
واسماعيل واليَسَع ويونس ولوطاً وكلَّا فضلنا على العالمين

 87
ومن آبائهم وذرياتهم واخوانهم، واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم.

 88
ذلك هدى الله يهدي به من يشاء من عباده.
ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون

89
اولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة
فإن يكفر بها هؤلاء (قريش) فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكافرين.[3]

 90

اولئك الذين هدى الله، فبهداهم اقتدِه. قل لا أسالكم عليه اجراً إِن هو الا ذكرى
للعالمين.

 في سورة
الاعراف رأينا أن محمداً يدعو الناس جميعاً إلى الايمان برسالته لنه هو نفسه يؤمن
بالله والكتاب وعيسى كلمة الله. وهنا في الانعام نرى القرآن يأمر النبي العربي ان
يقتدى بهدى الانبياء من ذرية ابراهيم الذين آتاهم الله الكتاب والحكم والنبوة. وقد
تحقق هدى الكتاب والحكم والنبوّة خاصة في التوراة والانجيل على يد موسى وعيسى.

 فدعوة
القرآن والاسلام الحق هما الاقتداء بهدى انبياء الكتاب (90).


[1] آية 84 – ” ونوحاً هدينا من قبل” : نظنها مزيدة لان الكلام على
ذرية ابراهيم لا على أجداده.

[2] آية 85-هل ايوب من
ذرية سليمان وداود وإبراهيم؟

[3] آية 89 – “اولئك الذي آتيناهم الكتاب” يريد به الجنس و
“الحكم” الحكمة او فصل الامر على ما يقتضيه الحق” والنبوة، فان
يكفر بها – أي بهذه الثلاثة
–هؤلاء” يعني قريشاً” فقد وكلنا بها –
أي بمراعاتها- قوماً ليسوا بها لكافرين، هم الانبياء المذكورين ومتابعوهم او قيل
هم الانصار واصحاب النبي او كل من آمن به او الفرس و قيل الملائكة”
(البيضاوى)؛ “هؤلاء” اهل مكة00 قوماً ليسوا بها بكافرين هم المهاجرون
والانصار”! (الجلالان). ونقول كلا ثم كلا انما هم انبياء اهل الكتاب الذين
يذكرهم؛ فهل يُطلب من النبي ان يقتدى بهدي الانصار و المهاجرين؟!! قال الزمخشرى:
هؤلاء يعنى اهل مكة، “قوما” هم الانبياء المذكرون ومن تابعهم بدليل
قوله”اولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتداه او بدليل وصل قوله” فان يكفر
بها هؤلاء “مما قبله”. وجملة “فإن يكفر 000” اعتراضية.


سورة الانعام 83- 09

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار