كتب

ملوك ثلاثة عند أيوب



ملوك ثلاثة عند أيوب
]]>

ملوك
ثلاثة عند أيوب

28
(1) وحين أتممتُ عشرين سنة في الشقاء، (2) عرف الملوك بما حصل لي. فقاموا وأتوا
إليّ كل من بلده لكي يزوروني ويشجّعوني. (3) جاؤوا من البعيد واقتربوا مني فلم
يعرفوني. فأخذوا يصرخون ويبكون، ومزّقوا ثيابهم، ورشّوا التراب على رؤوسهم، (4)
وظلوا جالسين بجانبي سبعة أيام وسبع ليال، ولم يكلّمني واحد منهم بكلمة. (5) ما
ظلّوا صامتين ليدلّوا على الصبر، بل لأنهم كانوا يعرفون غناي العظيم قبل هذا
الشقاء. ولما بدأت أريهم الحجارة الكريمة، دُهشوا وصفّقوا بأيديهم وقالوا:
“خيرات ممالكنا الثلاث، ولو جُمعت كتلة واحدة في موضع واحد، لا تقابل الحجارة
الكريمة في مملكتك”. (6) فقد كنتُ أشرف من في الشرق. (7) ولما جاؤوا إلى أرض
أوسيتيس، سألوا في المدينة: “أين يوباب المالك على كل مصر”؟ فقيل لهم
عني: (8) “إنه جالس على الدمال، خارج المدينة. منذ عشرين سنة لم يصعد إلى
المدينة”. (9) وقلقوا أيضاً لأحوالي، فأعلموا بما حصل لي.


ملوك ثلاثة عند أيوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار