كتب

الجبال السبعة وشجرة الحياة


الجبال السبعة وشجرة الحياة
]]>
الجبال
السبعة وشجرة الحياة
24
(1) سرْتُ من هناك إلى موضع آخر، فأراني جبالاً من نار متّقدة ليلاً ونهاراً. (2)
تجاوزتُها فشاهدتُ سبعة جبال كلها جميلة ومختلفة بعضها عن بعض. كانت حجارتها جميلة
جداً، بديعة، رائعة، بهيّة. ثلاثة جبال إلى الشرق، يستند الواحد إلى الآخر. وثلاثة
إلى الجنوب، يستند الواحد إلى الآخر. وكانت وديان عميقة وعرة لا يلامس الواحد
الآخر. (3) وانتصب الجبل السابع في الوسط، فتجاوز سائر الجبال ارتفاعاً مثل عرش
تحيط به أشجار معطّرة. (4) وسط هذه الأشجار كانت شجرة ما شممت من قبل عطرها (ولا
نال أحد هذه السعادة)، وما كانت تشبه شجرة أخرى. كانت تنشر عطراً يتفوّق برائحته
على كل الطيوب. ورقها، زهرها، والشجرة نفسها لا تذبل أبداً. ثمرها جميل ويشبه
عناقيد النخل. (5) فقلت: “ما أجمل هذه الشجرة ورائحتها! أوراقها وأزهارها
تسرّ النظر”!
(6)
فأجابني مخائيل، أحد الملائكة القديسين، الذي يرافقني ويأمرهم (= الملائكة)


الجبال السبعة وشجرة الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار