علم

العذراء مريم والدة الإله فى فكر القديس كيرلس الكبير



العذراء مريم والدة الإله فى فكر القديس كيرلس الكبير

العذراء
مريم والدة الإله فى فكر القديس كيرلس الكبير

الراهب
القس بطرس البراموسى

+
يقول القديس كيرلس الكبير فى كتابه (شرح تجسد الابن الوحيد)

ولد
الكلمة من الآب بطريقة لا ندركها بل هى فوق مستوى الإدراك لكنه فى الزمان الاخير
تجسد وولد من امرأة حسب الجسد.

والذى
حدث انه اخذ من العذراء القديسة جسداً واتحدبه اتحاداً حقيقياً.

لذلك
نعتقد ان العذراء القديسة هى والدة الإله لانها ولدته حسب الجسد لكنه مولود فى ذات
الوقت من الآب قبل كل الدهور.

+
اذا كان هناك احد ما يتجرأ او يعلم ان العذراء مريم ولدت الطبيعة الإلهية غير الجسدانية
فإن هذا هو الجنون بعينه لإن الطبيعة الإلهية ليست من تراب الأرض حتى تولد منه ولا
تلك الخاضعة للفساد (اى العذراء) تصبح أماً لعدم الموت،ولاتلك الخاضعة للموت تلد
الذى هو حياة الكل، ولاغير المادى يصبح ثمرة للجسد الذى بطبيعتة خاضع للميلاد وله
ابتداء فى الزمان. الجسد لا يمكنه ان يلد الذى لا بداية له.

 

+
لكننا نؤكد ان الكلمة صار ما نحن وأخذ جسداً و أتحد به اتحاداً حقيقياً بطريقة فوق
الإدراك او التعبير وانه تأنس وولد حسب الجسد. ألا تولد النفس البشرية وهى من
طبيعة مختلفة عن الجسد لأنها متحدة به،ولا أظن ان احداً سيفترض ان النفس لها طبيعة
الجسد او انها تتكون معه،وانما الله بطريقة غير معروفة بغرسها فى الجسد وتولد معه.
ولذلك نحن نحدد ان الكائن الحى الواحد المولود هو من اثنين. وهكذا الكلمة هو الله
لكنه تجسد، وايضاً ولد حسب الجسد و بطريقة بشرية لذلك تدعى التى ولدته والدة الإله.
(عن كتاب شرح تجسد الابن الوحيد ص 43 الى ص 45)

 

+
ويقول القديس كيرلس فى رسائله: حيث ان العذراء القديسة ولدت جسدياً الله متحداً
بالجسد الإقنوم فنحن نقول انها والدة الإله ليس ان طبيعة الكلمة تأخذ بداية وجودها
من

 

الجسد
لانه (اى الكلمة) كان فى البدء و الكلمة كان الله “وكان الكلمة عند الله
” (يو 1: 1) وهو نفسه خالق الدهور وهو ازلى مع الآب وخالق كل الاشياء لانه
كما قلنا سابقاً انه اذ وحد الانسانى بنفسه اقنومياً فإنه احتمل الولادة الجسدية
من بطنها. واذا قد ولدته امرأة موحداً نفسه بالجسد فسوف ترفع اللعنة اذن عن كل
الجنس البشرى. (عن الرسالة السابعة عشرة، الجزء الاول ص 34)

 

+
من لا يعترف ان عمانوئيل هو الله بالحقيقة و بسبب هذا فالعذراء هى والدة الإله (لانها
ولدت جسدياً الكلمة الذى من الله، الذى تجسد) فليكن محروماً. (عن الرسالة السابعة
عشرة، الجزء الاول ص 35)

 

+
نعترف ان ربنا يسوع المسيح ابن الله الوحيد هو إله كامل و انسان كامل ذو نفس عاقلة
و جسم،وهو مولود من الآب قبل كل الدهور بحسب لاهوته و انه هو نفسه فى الايام
الاخيرة من أجلنا ومن أجل خلاصنا ولد من مريم العذراء بحسب ناسوته وهو نفسه من
الجوهر نفسه الذى للآب (او مع الآب) حسب لاهوته ومن نفس الجوهر الذى لنا (او معناه)
بحسب ناسوته لانه قد حدث اتحاد بين الطبيعتين لاجل هذا نعترف بمسيح واحد، ابن واحد،
رب واحد،و بحسب هذا الفهم للإتحاد بدون اختلاط نعترف بأن العذراء القديسة هى والدة
الإله لان الله الكلمه قد تجسد و تأنس، ومنذ ذات الحمل به هيكل الذى اخذة منها مع
ذاته (من الرسالة 39 ص 43)

 

+
ربما يقول أحد أن اسم (المسيح) لايطلق فقط على عمانوئيل وحده بل سوف نجده يطلق على
آخرين ايضاً لان الله قال فى موضع ما عن اولئك الذين اختيروا و تقدسوا بالروح
“لاتمسوا مسحائى ولا تسيئوا الى انبيائى” (مز15: 105) وعلى ذلك فان اسم
المسيح يجب ان يطلق ليس فقط و بوجه خاص على عمانوئيل بل ايضاً على كل الباقين
الذين يمسحون بنعمة الروح القدس.

 

ولكن
توجد هوة كبيرة و اختلافات لاتقارن تفصل بين حالتنا و بين مجد و تفوق مخلصنا. فان
كان جميع الآخرين هم مسحاء وهذا معقول جداً بسبب انهم مسحوا. اما المسيح وحده فهو
الإله الحقيقى (عمانوئيل) وبالحقيقة فإن احداً لا يخطىء.

 

إن
إختار ان يقول ان امهات آخرين هم (والدات مسيح) ولكن ليسوا بآى حال (والدات إله)
ايضاً ان العذراء القديسة وحدها بالمقابلة مع اولئك النساء هى كما ندركها و ندعوها
والدة المسيح ووالدة الإله معاً لانها لم تلد مجرد انسان بسيط مثلنا بل بالحرى
الكلمة الذى من الله الآب الذى تجسد و تأنس لاننا نحن ايضاً ندعى آلهه بجسب النعمة
أما الإبن فليس إلهاً على هذا النحو، بل بالحرى هو إله بالطبيعة و بالحق حتى وان قد
صار جسداً.

 

+
ولكن ربما تقولون هذا (قل لى اذن، هل العذراء صارت والدة لاهوته)؟….

 

ورداً
على هذا نقول ان كلمة الله نفسه الحى، الكائن بإقنومة، ولد من جوهر الله الآب ذاته
وان الذى كان بلا بداية صار له بداية فى الزمن وكان دائماً موجوداً مع الذى ولده و
كائناً فيه و موجوداً معه ويشاركه فى التفكير فى ازمنة الدهر الأخير حينما صار
جسداً اى حينما اتحد بجسد ذى نفس عاقلة قيل انه ولد ايضاً جسدياً من امرأة.

 

ان
سر تجسده هو بكيفية ما مماثل لولادتنا لان امهات اولئك الذين على الارض الخاضعات
لقوانين الطبيعة فيما يخص الولادة لهم يثنت فى الرحمة وهو الذى ينمو قليلاً بحسب
افعال الله غير المدركة ويصل الى النضوج. والله لم يرسل الروح فى الكائن الحى
بكيفية معروفة له. هذا بحسب قول زكريا النبى “لأنه يجبل روح الانسان فى
داخله” (زك 1: 2)

 

+
ان لوغوس (كيان) الجسد الواحد:

وكذلك
فإن لوغوس (كيان) النفس آخر و مع ذلك فمتى لو كانت هؤلاء النساء هن فقط امهات
للأجساد التى من الأرض إلا انهن يلدن الكائن الحى كله، وانا اعنى كائناً مكون من
جسد ونفس ولا يقال عنهن انهن يلدن جزءاً من الكائن ولن يقول أحد ان اليصابات مثلاً
كانت اماً فقط لجسد وليست اماً ولدت نفساً فى العالم الى جانب الجسد لانها ولدت
المعمدان انساناً ذا نفس و كائناً حياً مكوناً من الإثنين وانا اعنى انساناً له
نفس وجسد معاً.

 

+
اننا سنقبل ان شيئاً مثل هذا قد حدث فى ولادة عمانوئيل ايضاً لان كلمة الله الوحيد
قد ولد من جوهر الله الآب. ولكن حيث ان الكلمة اتخذ له جسداً وجعله خاصاً به فإنه
ايضاً حمل اسم ابن الانسان وصار مثلنا. وان رغب احد ان يقول ان أم فلان هى أم
لجسده فقط و ليست ايضاً أماً لنفسه،فإنه بذلك يفكر بغباء شديد لان الكائن الحى
يولد مكوناً من عنصرين غير متماثلين إلا انه لإنسان واحد وكل عنصر منهما يظل كما
هو.

 

والإثنان
هما معاً كما فى وحدة طبيعية واحدة، كما لو كانا يفحصان احدهما الآخر، وكل منهما
ينقل الى الآخر ما هو خاص به. (من الرسالة الاولى ص 10 الى ص 14)

 

وعن
بتولية القديسة العذراء مريم كتب القديس كيرلس:

 

ولكن
اولئك الذين يجادلون و يقولون ان كان هو قد جاء فى الجسد فتكون العذراء قد فسدت
وان لم تكن قد فسدت فإنه يكون قد جاء بطريقة خيالية فقط، هؤلاء نقول لهم ان النبى
يعلن “ان الرب إله اسرائيل قد دخل و خرج والباب مغلقاً ” (خر 2: 44)

 

وايضاً
ان كان الكلمة قد صار جسداً بدون تزاوج جسدى اذ انه حبل به بدون ذرع بشر فإنه اذن
ولد بدون ان تمس عذراويتها. (عن كتاب تفسير أنجيل لوقا للقديس كيرلس الاسكندرى ج1
ص28)

 

+
يتكلم القديس كيرلس الكبير عن (والدة الإله سر فرح العالم) قائلاً:

 

اننى
ارى اجتماع القديسين كل الغيورين اجتمعوا معاً مدعوين من أم الله القديسة الدائمة
البتولية مريم.

 

كنت
اشعر بالحزن الشديد ولكن حضور الاباء القديسين حول هذا الحزن الى فرح و ابتهاج،
الآن كلمات التسبيح الحلوة التى لداود قد تحققت فى حضورنا “هوذا ما احسن وما
احلى ان يسكن الاخوة معاً” (مز 1: 133). نقول (اعظمك يامريم يا والدة الإله)
بل تنبأ الانبياء و تغنى الرعاة بتماجيد إلهية. الملائكة ترقص و رؤساء الملائكة
يسبحون بألحان عظيمة.

 

ينحنى
المجوس ساجدين فى عبادة و خشوع، تهلل يوحنا فى بطن أمه وسجد المصباح للنور السرمدى.

 

اشرقت
النعمة التى لاينطق بها. و النور الحقيقى اتى الى العالم… ربنا يسوع المسيح
نوراً اشرق على الجالسين فى الظلمة و ظلال الموت لأجلك و بسببك اعلن الانجيل
“مبارك الآتى باسم الرب” (لو 38: 19)

 

بك
تأسست الكنائس الارثوذكسية فى كل مكان. اشرق منك قاهر الموت و محطم الجحيم. منك
خرج صانع الخليقة الاولى و اصلح فساد الانسان الاول، ذلك الذى فى يده ملكوت
السموات. بك أظهر جمال القيامة و زاد تآلقه، لقد اشرقت معمودية القداسة العظيمة من
الاردن، تقدس يوحنا وتقدست مياة نهر الاردن و طرد الشيطان. بك حصلت كل نفس مؤمنه
على الخلاص.

 

+
عظة ألقاها القديس كيرلس الكبير ضد نسطور فى مدينة افسس بكنيسة السيدة العذراء:

 

السلام
للثالوث القدوس الذى دعانا معاً فى هذة الكنيسة المكرمة على أسم العذراء والدة
الإله السلام لك منا ياوالدة الإله نعظمك، نعظمك يا والدة الإله الكنز المرهوب
الذى (اعنى) العالم كله.المصباح غير المنطفىء تاج البتولية صورلجان الارثوذكسية،
الهيكل غير الفاسد، الإناء الذى حوى غير المحوى، الأم و العذراء التى بك قيل فى
الأناجيل “مبارك الآتى باسم الرب ” (مت 9: 21)

 

السلام
لك يا من حويت غير المحوى فى بطنك القدس البتول. بك سقط الشيطان المجرب من السماء
وعادت الخليقة الساقطة الى الفردوس. بك قدمت المعمودية ومسحة الميرون الى المؤمنين.
بك تأسست الكنائس فى كل العالم و تغيرت الشعوب ماذا اقول اكثر من ذلك؟…

 

منك
اشرق الإبن الوحيد الجنس مثل نور لأولئك الجالسين فى الظلمة و ظلال الموت، بك تنبأ
الانبياء وبك كرز الرسل بالخلاص للامم. بك قام الاموات وحكم العظماء وملك الثالوث
القدوس.

 

مَن
مِن البشر يقدر ان يمدح مريم المطوبة… البطن البتولى، يالهذا العجب ان هذه
العجبية تهزنى بشدة فرحاً.

 

هل
سمع ان البنّاء منعه احد من ان يسكن فى الهيكل الذى بناه هو نفسه؟….

هل
يلام من دعى خادمته لتكون اماً له؟…..

 

“ما
اجمل اقدام البشرين بالسلام” (رو 10: 15) اى سلام هذا؟ انه ربنا يسوع الذى
ولد من مريم حسبما اراد هو.

 

أهم
المراجع:

1.
القديس كيرلس الاسكندرى د/ موريس تاوضروس

2.
تفسير انجيل لوقا للقديس كيرلس الكبير

3.
العذراء فى فكر الأباء القمص بنيامين مرجان باسيلى


العذراء مريم والدة الإله فى فكر القديس كيرلس الكبير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار