علم المسيح

المسيح فى سفر مراثي إرميا



المسيح فى سفر مراثي إرميا
]]>

المسيح فى سفر
مراثي إرميا

المسيح هو خلاص الله

“جيد
أن ينتظر الإنسان ويتوقع بسكوت خلاص الرب” (مراثي إرميا 26: 3).

الآن
تطلق عبدك يا سيد حسب قولك بسلام لأن عيني قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته قدام وجه
جميع الشعوب” (لوقا 28: 2-31).

“لهذا
هو من الإيمان كي يكون على سبيل النعمة ليكون الوعد وطيداً لجميع النسل ليس لمن هو
من الناموس فقط بل أيضاً لمن هو من إيمان إبراهيم الذي هو آب لجميعنا. كما هو
مكتوب أني قد جعلتك أباً لأمم كثيرة. أمام الله الذي آمن به الذي يحيي الموتى
ويدعو الأشياء غير الموجودة كأنها موجودة. فهو على خلاف الرجاء آمن على الرجاء لكي
يصير أباً لأمم كثيرة كما قيل هكذا يكون نسلك” (رومية 16: 4-18).

تعبيرات المسيح

“يعطي
خده لضاربه. يشبع عاراً” (مراثي 39: 3).

“حينئذ
بصقوا في وجهه ولكموه. وآخرون لطموه” (متى 76: 26).


المسيح فى سفر مراثي إرميا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار