علم التاريخ

أشهر الشخصيات القبطية فى عصر الدولة الأيوبية


أشهر الشخصيات القبطية فى عصر الدولة الأيوبية
]]>
أشهر
الشخصيات القبطية فى عصر الدولة الأيوبية

امتد
حكم الايوبيين فى مصر 1171 – 1250، وكانت فترة ثرية بالأحداث سواء على الساحة
السياسية، من جراء دخول الايوبيين مصر وتوليهم الحكم، أو ورود الحملات الصليبية
التى دفع القبط ثمنها ولم يكن لهم فيها جريرة
الا
انه يلاحظ انه رغم ما تعرضوا له من ضغوط نبغ منهم الكثيرون فى شعاب مختلفة من
العلوم سواء الدينية او الثقافية ومن اهمهم

الشيخ الرئيس صفى الدولة ابن ابى العالى المعروف بابن شرافى كاتب سر صلاح الدين
الايوبى، وقد بقى فى خدمته حتى مات، وكان محبوبا عند السلطان

الشيخ نشئ الدولة ابو الفتوح المعروف بابن الميقاط، وكان رئيسا لديوان الجيوش فى
عهد الملك العادل، وقد لعب دورا هاما فى رسامة كيرلس الثالث

الاسعد بن صدقة كاتب دار التفاح وزعيم الفريق الذى قاوم رسامة الراهب داود بن لقلق
بطريركا

الشيخ ابو سعيد بن اندونه، كان مستوفيا بالديوان الخاص العادلى فى عهد الملك
العادل

الشيخ الثقة جبريل وكان من اكابر الاقباط ايام الايوبيين واهتم بتجديد الكنائس
التى تخربت

الشيخ شرف الرئاسة ابن هيلان كاتب الجيش

الشيخ الاسعد ابو الفرج صليب بن ميخائيل، وكان صاحب ديوان الملك الصالح

الشيخ السديد ابو الفضايل المعروف بابن ستمائة، كان كاتب الامير على بن احمد
الكردى، وكان امينا على خزائنه وأمواله، وقد جدد عمارة دير ابو سيفين بمصر القديمة
وجعلها مقرا للبطريركية

الشيخ ابن امين الملك ابن المهذب ابو سعيد يوحنا الاسكندرانى، وكان كاتبا مجيدا
وشاعرا عظيما

الشيخ المكين ابو البركات المعروف بابن كنامية

امين الدولة ابن المصوف، كان امينا على أموال الحكومة فى ايام السلطان صلاح الدين

الشيخ ابو المكارم بن حنا والشيخ صنيعة الملك ابو الفرج بن الوزير والشيخ علم
السعداء ابو اليمين والشيخ ابو الفرج وجميعهم من عائلة ابو اليمين بن زبنور الذى
برز عهد الدولة الفاطمية

الشيخ الصفى بطرس مهنا

الاسعد صليب بن ميخائيل ويعرف بابن الايقومانس، كان عالما فاضلا، فلما احرق الوزير
شأور مصر القديمة، قام هو بتجديد دير مار مينا، وانشا مدرسة ومنتدى علمى هناك

ابو سعيد بن الزيات احد اثرياء الاقباط، والشيخ يحيى بن هبة الله ويلقب بصنيعة
الخلافة، والشيخ مصطفى الملك بن ابو يوسف، والشيخ علم الرئاسة ابن الصفر والشيخ
فخر السعد بن زيتون

الشيخ ابو المكارى، وكان كاتبا، ولما توفيت زوجته استقال من خدمة الديوان وترهب بأحد
الاديرة ثم رسم اسقفا،

بطرس بن التعبان الراهب، ويلقب بالشيخ السنى، وهو استاذا اولاد العسال كان كاتبا
ثم ترهب وبقى بدير المعلقة بمصر القديمة إلى ان مات فى شيخوخة كبيرة، ويبدو انه
تزوج اولا ثم ترمل بعد وفاة زوجته، لانه والد بطرس ابو شاكر ابن الراهب
هذه
كوكبه من الشخصيات القبطية الامه فى تلك الفترة، وتذكر بالتفصيل
كوكبة
اخرى مثل:
اولا:
اولاد العسال:
تنحدر
هذه الاسرة العظيمة الشأن من اصل قبطى صميم، وهم يتصاعدون فى النسب الى: ابى البشر
يوحنا الكاتب الذى ولد ابا سهل جرجس، وهذا ولد ابا اسحق ابراهيم الذى انجب الشيخ
الأجل فخر الدولة ابو الفضائل اسعد والد العلماء الثلاثة الذين اشتهروا من اولاده
وهم: الشيخ الصفى ابو الفضائل الأمجد، والشيخ مؤتمن الدولة ابو اسحق، والشيخ ابو
الفرج هبة الله المعروفين بأسماء: اولاد العسال
وهو
ان لم يكن لدينا مصادر وافية عنهم الا انه تعرف انهم درسوا فى الكتاتيب القبطية،
ثم اتصلوا بعلماء الاقباط وكبار رجال الدين المعاصرين، وكان استاذهم الاكبر الشيخ
السنى ابا المجد المعروف بعد رهبنته بالشيخ السنى بطرس بن التعبان الراهب، ويعتبر
من فطاحل القرن 13، ويشتهر بأنه قسيس ابى سرجة بمصر القديمة، وكان اولاد العسال
على معرفة بليغة باللغة العربية وعلومها من احرف ونحو وبيان وعروض ومنطق وفقة وغير
ذلك الى جانب اللغة القبطية واليونانية والسريانية.
كما
اشتهروا بجودة خطهم العربى ونسب اليهم الخط الاسعدى فضلا عن خطهم اليونانى القديم
ونعرض
لاهم اعمال كل منهم:
أ:
الشيخ المؤتمن ابو اسحق بن العسال:
1-
مجموع اصول الدين ومسموع محصول اليقين وهو من اوسع الكتب اللاهوتية
2-
التبصرة المختصرة فى اللغة القبطية
3-
اداب الكنيسة
4-
خطب الاعياد السبدية وغيرها
5-
السلم المقفى والذهب المصفى وهو قاموس قبطى عربى
6-
مقدمة فى رسائل بولس
ب:
الاسعد ابو الفرج هبة الله
1-
مقدمة فى (اجرومية اللغة)
2-
مقابلة وتصحيح لترجمات الاناجيل الاربعة
3-
رسالة فى مقدمة رسائل بولس التى صنفها اخوه المؤتمن
4-
كتابة فى حساب الابقطى وفيه بعض قواعد فلكيه تاريخية وجدول للبطاركة
5-
ارجوزه فى حساب الابقطى شرحها البابا يوحنا البطريرك ال 107.
ج:
الشيخ الصفى ابى الفضائل بن العسال
1-
كتاب الصحائح فى الرد على النصائح
2-
كتاب فى الرد على المدعين بتحريف الانجيل
3-
جامع اختصار القوانين المعروف بالجموع الصفوى وهو الذى تعتمد عليه الكنيسة اليوم
4-
الكتاب الاوسط
5-
فصول مختصره فى التثليث والتوحيد
6-
حوار على مناظرات الشيخ عيسى الوراق مع ابن عدى واجوبته على اعتراضات عبد الله
الناشى وغيره
7-
ارجوزة فى المواريث، وله كتاب (كفاية المتبدين فى علم القوانين)
ثانيا:
الشيخ المؤتمن شمس الرياسة ابو البركات
الشهير
بابن كبر قسيس المعلقة نبغ هذا الفليسوف القبطى والطبيب الذى الف فى الادوية
والعطور والعقاقير والسموم تلقى تعليمه الاول فى الكتاتيب القبطية، وبعد ان نال
قسطا من التعليم فيها انخرط فى سلك كتاب الدولة حتى وصل الى منصب كاتب الامير تم
انكب على دراسة كتب الاولين فى مختلف العلوم المدنية والدينية واللغوية، ودرس
الكتب الكنسية القديمة دراسة مستفيضة، وساعده على ذلك تقربه من الباباوات
المعاصرين له سيما البابا يؤانس الثامن البطريرك الثمانون، فأكمل بذلك ثقافته
العلمية الدينية
ولما
امر السلطان الملك الاشرف خليل بن الملك المنصور قلاوون بعدم اشراك النصارى فى
ادارة الدولة واضطهد الحكام منهم اعتزال ابو البركات الخدمة وتفرغ للدراسات
العلمية واللاهوتية والتاريخية
وفى
سنة 1200 اجمع اراخنة الشعب على إختيارة كاهنا ورسم قسا على
كنيسة المعلقة وكانت انذاك هى الكاتدرائية البطريركية، وكان وقتئذ قد تجاوز سن
الثلاثين، وقام بعد سيامته قسا بالقاء اول عظة كنسية له فى الاجتماع الاول للبابا
يؤانس الثامن بدير شوان
وقد
كان عصر ابن كبر عصر دراسات وعلم وعلماء ولكنه كان فى القمة، حيث تفرد المقدرة
فائقة على البحث والتعمق فى احوال الاشياء، فقام بسد النقص الذى فات من سبقوه ومن
عاصروه فى كثير من الايمان، كما انه لم يقصر تأليفة على اللغتين القبطية والعربية
بل الف باللغات اليونانية القديمة والعبرية والسريانية، وكان له السبق فى معرفة
ترتيب الطقوس الكنسية والعقائد الدينية وبجانب هذا النبوغ كان تقيا مصلحا ومحافظا
على المعتقدات الارثوذكسية السليمة للكنيسة القبطية
مؤلفاته:

قام
الشيخ المؤتمن شمس الرئاسة ابو البركات بن كبر بتأليف موسوعات فى العلوم الكنسية
واللغة القبطية والفلسفية الدينية المسيحية حتى اصبحت مرجعا فيما بعد للاكليروس
وللدارسين وكان اخر عهدة بالتأليف سنه 1320 م ومن اشهرها:
1-
” كتاب مصباح الظلمة لايضاح الخدمة ” وهو عبارة عن دائرة معارف كنسية
يحوى 24 بابا، وعدة فصول فى العقائد المسيحية واخبار الرسل
2-
كتاب مرات وخطب ورسائل ومكاتبات ” وهو باللغة العربية يحوى 51 موضوعا طبع
منها 23 موضوعا فى (كتاب الجوهرة النفسية فى خطب الكنيسة)
3-
(معجم اللغة القبطية) المعروف باسم السلم الكبير، وهو مبوب لعشرة ابواب تحوى 32
فصلا جمع الالفاظ القبطية المصطلح عليها، وترجم كل منها بالعربية الصحيحة
4-
كتاب جلاء العقول فى علم الاصول: الملقب بكتاب كشف الاسرار الخفية فى اسباب
المسيحية، يتضمن 18 فصلا فى المعتقدات المسيحية وحدانية الله تثليث اقانيمة وتجسد
الابن.. الخ
5-
(ردود على اليهود والمسلمين)
6-
(رسالة البيان الاظهر فى الرد على من يقول بالقضاء والقدر وفضلا عن هذه الكتب
العميقة فى صلب الديانه المسيحية نجده يؤلف فى التاريخ الاسلامى (كتاب زبده الفكرة
فى تاريخ الهجرة) فشهد لكتاباته المؤرخون المسلمون مثل المقريزى وابو المحاس بن
تغرى بردى
وفاته:

لما
وقع اخطها وكبير فى نهاية حياته على المسيحين اختفى ابن كبر وقضى بقية ايامه فى
عزلة تامة فى داره، ورتب مرتبه لنفسة عندما احس بالضعف الشديد وقرب نهاية أجلة،
حيث تنيح بسلام يوم 10 مايو 1234 فى عهد البابا يؤانس التاسع ودفن على الارجح فى
الكنيسة المعلقة
ثالثا:
ابن كاتب قيصر:
واسمه
بالكامل (صفى الدولة ابى الفضائل كاتب قيصر) وقبل (علم الرئاسة ابن كاتب قيصر او
العلم بن كاتب قيصر ويرجع تلقيبة بان كاتب قيصر لأن اباه صفى الدولة كان كاتب
الامير علم الدين قيصر، وقد ورد اسمه فى كتاب الاعلام للزركلى ” علم الدين
قيصر بن ابى القاسم عبدالغنى الاسفونى الملقب بتعاسيف، وهو عالم رياضى مهندس ولد
باسفون من صعيد مصر (قرب المطاعنة باسنا) وأقام زمنا فى جماه، فخدم صاحبها محمود
المظفر وبنى له ابراجا فلكية وطاحونا على العاصى نقش فيها صورة أسد تاتئة فى حجر،
وحجر الماء بحواحز ليعلم اصحاب الاريحية فى حماة سيرار حيتهم اذا طفى النهر، فمتى
غمر الاسد بالماء لم يتقى رحى دائرة، ومتى غاص عنه الماء مشت الارحية، ولاتزال
اثار هذا البناء باقية الى الان تسمى (الغزاله)، وضع للمظفر ايضا كرة من الخشب
مدهونه رسم عليها جميع الكواكب المرصودة ومات فى دمشق
وكان
ابن كاتب قيصر معاصر الاولاد العسال، والمعلومات ثمة ليست كثيرة اهم مؤلفات: تفسير
رؤيا القديس يوحنا اللاهوتى تفسير انجيل متى وتفسير رسائل القديس بولس ورسائل
الكاثوليكون
رابعا:
الانبا بولس البوشى.
اسقف
مصر وقد سبق ذكرة، له سبعة معاصر فى الاعياد السيدته، وفى تاريخ البطاركة، وله
كتاب تصحيح الاعتقاد فى الام السيد المسيح وبيان الحق فيه على الوجم الصحيح
وكان
قد ترهب بأحد اديرة الفيوم مع داود بن لقلق (البابا كيرلس الثالث)، الا أنه كان من
علماء عصره الذين امتازوا بالتقوى الى جانب العلم، لازم صديقه ابن لقلق قبل توليه
الكرسى البطريركى، ولما راى المجلس المنعقد فى المعلقة سنة 1240 تصرفات البابا
كيرلس بن لقلق، قرر ان يلازم القلاية البطريركية اسقفان احدهما بولس البوشى واحد
اساقفة الوجه البحرى وترك الكثير من المؤلفات له كما شارك البابا كيرلس الثالث فى
تأليف كتاب ” المعلم والتلميذ ”
 خامسا:
الانبا يوساب اسقف فوه
كان
راهبا قبل اسقفيته بدير القديس انبا يحنس، وكان نائبا لرئيس الدير عرف عنه الاتزان
والقدرة على حل المشاكل، رسم اسقفا على مدينة فوه 1235 لما عرف عنه من صفات التقوى
والعلم، ولعل اهم ما يذكرله الى جانب نشاطه الطائفى فى حياة البابا كيرلس الثالث وإختيار خليفة
الانبا اثناسيوس الثالث المعروف بابن كليل
سادسا:
جرجس ابن العميد:
يعرف
باسم ابن الحكيم، كان كاتب جيوش المنصورة، كان عالما فاضلا اهم مؤلفاته كتاب فى
التاريخ باسم الحاوى وهو من جزئين دائم كتاب تاريخ الطبرى والاخر ايضا يتضمن رد
على الاعتراضات التى توجه الدين المسيحى
سابعا:
بطرس ابو شاكر بن الراهب:
كان
شماسا فى كنيسة المعلقة، وعندما تنيح البابا يؤانس البطريرك ال74 رشح نفسه
للبطريركية، ولجأ المتحمسون له الى استعمال اساليب غبر شرعية كدفع الرشاوى لبيت
المال، كما كان واحدا من المرشحين ايام داود ابن لقلق وبولس البوشى, وجهه همه بعد
فشله فى الترشيحات البطريركية الى التاليف، فألف كتابا هاما فى اللاهوت اسماه
(الشفا فى كشف ما استتر من لاهوت المسيح وما اختفى) كما وضع مقدمة فى التثليث
والتوحيد، وكتابا فى الحساب الابقطى وكتاب المجامع السبعة المكانية وغيرة من الكتب

ثامنا:
القس بطرس السدمنتى
كان
راهبا فى دير مارجرجس بسد منت الجيل بنى سويف، له 4 مؤلف اهمها (التصحيح فىالام
السيد المسيح) واخر عظيم يتناول بالتوضيح كل ما يتعلق بالام المسيح وصلبه وكتاب
اخر باسم التأملات الروحية
تاسعا:
سمعان بن كليل
راهب
ببرية شهييت بدير الانبا يحنس القصير بعد ان كان كاتبا فى ديوان الجيش ايام صلاح
الدين له كتاب عنوانه (روضة الفريد وسلوة الوحيد)
 
عاشرا:
الانبا ميخائيل الاتربى
كان
اسقفا لمليج منوفية به كثير من المؤلفات اشهرها: كتاب السنكسار القبطى وكتاب الطب
الروحانى وعدة رسائل اخرى
احد
عشر: يوحنا بن زكريا ابن سباع
احد
رجال القرن الثالث عشر، اهم ما ينسب اليه كتاب ” الجوهرة النفسية فى علوم
الكنيسة ويقع فى 113 فصلا
اثنا
عشر: انبا يوحنا نعمة الله اسقف البرلس
وضع
مقاله فى قيامة السيد المسيح وقيامة الاجساد كتبها سنه 1218 وله ترجمة لسيرة
القديسة دميانه
ثالث
عشر: معانى ابو المكارم بن بركات
كاتب
قبطى من اهالى المحلة الكبرى واقام بها، وقد يكون من اهل سريانى حيث كانت فى كل من
سنباط والمحله الكبرى جالية كبرى من السريان اختلطوا بالقبط وتناسبوا معهم واصبح
نسلهم قبطيا
عمر
ابو المكارم طويلا، وكتب سيرتى البابا مرقص بن زرعة البطريرك 73 والبابا يؤانس
البطريرك 74، وكتب حوادث الدولة الايوبية وتداخل حروبها مع تاريخ البطاركة


أشهر الشخصيات القبطية فى عصر الدولة الأيوبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار