مقالات

لماذا الختان في اليوم الثامن؟

لماذا الختان في اليوم الثامن؟

وهذا يتبع المعني الروحي أيضًا للختان الذي هو عهد مع الله كما ذكرنا وينال حياه أبدية إذ هو ختان أبدي..

مع أن عملية الختان الجسدي في حد ذاته زمني ولكن لأنه عهد لذلك يعطي حياه أبدية..

وهذا ما يعنيه اليوم الثامن إذ رقم (8) رقم يشير إلي الحياة الجديدة..

لذلك قام الرب في اليوم الثامن للخلقة (الأحد) وحل الروح القدس في اليوم الخمسين في بداية الأسبوع الثامن للقيامة..

ورمز هذا نجده في خلاص نوح وأرسته وكانوا ثمانية أنفس.. ونوح نفسه هو الثامن (من آدم)..…… إلخ.

ومن هنا كان اختيار رقم (8) في الأيام من الولادة يشير إلي الحياة الجديدة أو البداية الجديدة وهذا معني روحي رائع للختان أنه مرتبط بالروح وليس بمجرد قطع غرلة الجسد..

ومرتبط بالعبور من الحياة الزمنية التي يرمز لها بالغرلة إلى الحياة الأبدية التي يرمز لها بالختان.. مما يقودنا إلي خلع محبة الزمنيات والعبور إلى محبة ربنا يسوع المسيح لنعبر به للأبدية السعيدة..

لذلك يقول القديس مكاريوس الكبير:

“ينال شعب الله علامة الختان في قلبهم من الداخل لأن السيف السماوي يقطع غلف الخطية النجسة من العقل والقلب”..

لهذا فالختان يعني خضوع النفس لعمل الروح القدس..

فكما تموت الغرلة المقطوعة من الجسد هكذا تموت الشهوة في النفس.. وكان موت الغرلة يمثل قطع ما يخص الشهوة من الجسد حتى يصير جسدًا مقدسًا ويشير إلي الحياة النقية الطاهرة..

لذلك يقول العلامة ترتيلتان في خطة إله الناموس أن يكون ختان للقلب لا للجسد فقط وكذلك ختان بالروح لا بالحروف (رو 2: 3)..

حتى قال موسى (فاختنوا غرلة الله بختان القلب حتى لا يتحول.. علي اعتبار أنه ختان يوصل الإنسان إلي الله..

ويقول أحد الآباء:”

تختن الأذن إن كانت لا تسمع الشتائم وكلمات المجدفين والنمامين وقد أغلقت أمام الوشاية الخاطئة والكذب والغضب كما لا تنفتح لسماع الأغاني الفاسدة وأهواء المسارح..

ولا تطلب الأمور السفلية بل تبتعد عن كل تجربة زائلة.. هذا هو ختان الأذن الذي تقدمة الكنيسة لأولادها.. لعل هذه الأذن هي التي قال عنها الرب يسوع “من له آذنان للسمع فليسمع” (مت 13: 9)..

إذ لا يستطيع أحد أن يسمع كلام الرب النقي.. كلام الحكمة والحق.. بإذن غير مختونة وغير طاهرة..

ويؤكد ذلك أب آخر بقولة:

إننا اعترفنا بالمسيح يسوع بشفاهنا ولم نظهر عهده في لحمنا خلال حياتنا اليومية العملية نكون في ذلك كاليهود الذي يفتخرون بختان الجسد بينما ينكرونه بأعمالهم..

فيتحول الأمر إلي طقس عقيم أو عمل جسدي لا قيمة له..

بينما يقول ثالث عن ختان القلب: عندما نشتعل بشهوات جسدانية نكون زناه في القلب وبالتالي نكون غير مختوني القلب..

وعندما نرحب في داخلنا بأفكار الهراطقة تهيج في داخلنا أفكار التجديف وفي قلوبنا ضد معرفة ربنا يسوع المسيح فنكون أيضًا غير مختوني القلب..

أما عندما نحتفظ بنقاوة الإيمان في استقامة الضمير فنكون مختوني القلب ونستحق سماع ذلك الصوت القائل “طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله” (مت 5: 8).

من خلال هذه الأقوال نري أن الجسد ليس شرًا في ذاته ولكنة من الممكن أن يقع تحت تأثير الشهوات. ونجد في التعبيرات اليونانية ما يؤكد ذلك.. كيف؟!

كلمة سوما σώμα:

تعني الجسد الذي ينعم بمفاعيل الحياة الروحية وخاضع خضوعًا كاملًا لعمل الروح القدس، ويصل في ذروته إلي جسد القيامة..

لذلك حينما يحمل لكاهن جسد الرب علي يديه يقول: بي سوما إثؤاب أي الجسد المقدس الذي بتناوله ننال حياه أبدية..

ولكن كلمة ساركس σαρξ:

تعني الجسد القابل للتأثر بالحرب ومن الممكن أن يخضع التيار الإثم..

فيفرق بين العقل النقي والعقل الخاضع للشر هكذا..

لذلك يقول الكاهن عن تجسد ابن الله “تجسد وتأنس وعلمنا طرق الخلاص” لأنه أخذ جسدًا قابلًا للموت مثلنا لأنه مكتوب شابهنا في كل شيء ما خلا الخطيئة وحدها لأنه قدوس بلا شر..

وهذه نقله كبيرة بارك بها الرب طبيعتنا إذ أعطانا نعمة التحول من الساركس σαρξ إلي السوما σώμα..

لذلك نري القديسين وقد ارتفعوا إلي الدرجات الروحية بعمل الروح القدس فيهم وشركته معهم في حياتهم

عيد الختان المجيد


لماذا الختان في اليوم الثامن؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار