اللاهوت الدفاعي

سؤال (5):



سؤال (5):

سؤال (5):

بإفتراض قبول إجابة
السؤال الثالث والرابع، وأن صموئيل النبى ظهر لشاول بسماح إلهى، وأنه يعرف السبب
من وراء ظهورة، فطالماً هو قادم برسالة إلهية، فهل شاول كان له المقدرة فعلاً على
إقلاق روح صموئيل النبى؟

الإجابة:

          كما سبق وتم توضيحة فى السؤال الثالث أن
قول صموئيل لشاول لماذا أقلقتنى؟ أى كم أنت جعلتنى مضطراً للحضور لك، وبالتالى فإن
صفة الإضطرار أساسها دافع من صموئيل النبى، وليس من شاول، وبإستناد أن الله هو
الذى أرسل صموئيل، فإن مفهوم القلق أو الإضطرار أو الإكراة ليس لشاول يداً فيهم،
وبالتالى لا يمكن أن يقال أن شاول إستطاع إقلاق روح صموئيل النبى.

فالقلق هنا يعنى
خطورة الأمر، وكأن صموئيل يقول لشاول ما هذا الإثم الكبير الذى أنت فية الآن، مما
جعلنى مضطراً للحضور لك لمنع تلك الخطيئة العظيمة فى حق الرب، والتى كان من الممكن
أن تسبب عثرة لشعب الرب، لولا أن الرب أرسلنى لكى أمنعها.

          كما أن كلمة القلق تحمل أيضا معنى
الإنشغال بشئ معين، فيقيناً نلاحظ أن صموئيل جاء لشاول برسالة حكم بالموت له، ولكن
كان قلقة وإنشغالة دائماً على شعب إسرائيل، الذى طالما كان يصلى له أمام الرب،
وطلب من الرب أن لايقع تحت التجربة بسبب تصرف شاول وخيانتة للرب بسؤالة الجان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار