علم المسيح

المسيح غافر الخطايا بإسمه


المسيح غافر الخطايا بإسمه
]]>
المسيح
غافر الخطايا بإسمه
1 – الله وحده هو الذي يغفر الخطايا
باسمه:

(1) ” حافظ الإحسان إلى ألوف.غافر
الإثم والمعصية والخطية ” (خر7: 34).
(2) ” فقال الرب قد صفحت حسب
قولك ” (عد20: 14).
(3) ” فقال داود لناثان قد
أخطأت إلى الرب. فقال ناثان لداود. الرب أيضا قد نقل عنك خطيتك.لا تموت ”
(2صم13: 12).
(4) ” فاسمع أنت من السماء
واغفر خطية شعبك إسرائيل ” (1مل34: 8).
(5) ” من اجل اسمك يا رب اغفر
أثمي لأنه لنه عظيم ” (مز11: 25).
(6) ” أعترف لك بخطتي ولا اكتم
أثمي.قلت اعترف للرب بذنبي وأنت رفعت أثام خطتي ” (مز5: 32).
(7) ” استر وجهك عن خطاياي
وامح كل آثامي ” (مز9: 51).
(8) ” كبعد المشرق من المغرب
ابعد عنا معاصينا ” (مز12: 103).
(9) ” لأن عندك المغفرة لكي
يخاف منك ” (4: 130).
(10) “هلم نتحاجج يقول الرب.
أن كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج. أن كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف ”
(أش18: 1).
(11) ” أنا أنا هو الماحي
ذنوبك لأجل نفسي وخطاياك لا اذكرها ” (أش 25: 43).
(12) ” ليترك الشرير طريقه
ورجل الإثم أفكاره وليتب إلى الرب فيرحمه وإلى إلهنا لأنه يكثر الغفران ”
(أش7: 55).
(13) ” لأني اصفح عن أثمهم ولا
اذكر خطيتهم بعد ” (أر34: 31).
(14) ” كل خطيته التي اخطأ بها
لا تذكر عليه.عمل بالعدل والحق فيحيا حياة ” (حز15: 33و16).
(15) “للرب إلهنا المراحم
والمغفرة ” (دا19: 9).
(16) ” من هو اله مثلك غافر
الإثم وصافح عن الذنب لبقية ميراثه. لا يحفظ إلى الأبد غضبه فانه يسرّ بالرأفة
” (مي18: 7).
(17) ” واغفر لنا ذنوبنا كما
نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا. ولا تدخلنا في تجربة. لكن نجنا من الشرير.لان لك
الملك والقوة والمجد إلى الأبد. آمين ” (مت12: 6-15).
(18) ” فابتدأ الكتبة
والفريسيون يفكرون قائلين من هذا الذي يتكلم بتجاديف. من يقدر أن يغفر خطايا إلا
الله وحده ” (لو21: 5).
(19) ” وكونوا لطفاء بعضكم نحو
بعض شفوقين متسامحين كما سامحكم الله أيضا في المسيح ” (أف32: 4).
(20) ” لأني أكون صفوحا عن
آثامهم ولا اذكر خطاياهم وتعدياتهم في ما بعد ” (عب12: 8)
(21) ” أن اعترفنا بخطايانا
فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل أثم ” (1يو9: 1).
2 – المسيح يغفر الخطايا:
(1) “فلما رأى يسوع إيمانهم
قال للمفلوج يا بنيّ مغفورة لك خطاياك. وكان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في
قلوبهم لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف.من يقدر أن يغفر خطايا إلا الله وحده. فللوقت
شعر يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في أنفسهم فقال لهم لماذا تفكرون بهذا في قلوبكم.
أيّما ايسر أن يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك. أم أن يقال قم واحمل سريرك وامش
ولكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا. قال للمفلوج
لك أقول قم واحمل سريرك واذهب إلى بيتك ” (مر5: 2-11).
(2) ” فلما رأى إيمانهم قال له
أيها الإنسان مغفورة لك خطاياك ” (لو20: 5).
(3) “من اجل ذلك أقول لك قد
غفرت خطاياها الكثيرة لأنها أحبت كثيرا. والذي يغفر له قليل يحب قليلا. ثم قال لها
مغفورة لك خطاياك ” (لو47: 7).
3 – غفران خطايا العالم كله بدم
المسيح:

(1) ” وفيما هم يأكلون اخذ
يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا. هذا هو جسدي. واخذ الكأس
وشكر وأعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم. لأن هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك
من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا ” (مت28: 26).
(2) ” من يأكل جسدي ويشرب دمي
فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير. لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من
يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيّ وأنا فيه ” (يو54: 6-56).
(3) ” حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا
الكتب. وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات
في اليوم الثالث. وان يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الأمم مبتدأ من
أورشليم ” (لو47: 24).
4 – شهادة التلاميذ والرسل:
(1) ” وفي الغد نظر يوحنا يسوع
مقبلا إليه فقال هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم ” (يو29: 1).
(2) ” هذا رفّعه الله بيمينه
رئيسا ومخلّصا ليعطي إسرائيل التوبة وغفران الخطايا ” (أع31: 5).
(3) ” ولكن أن سلكنا في النور
كما هو في النور فلنا شركة بعضنا مع بعض ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية
” (1يو7: 1).
(4) “يا أولادي اكتب إليكم هذا
لكي لا تخطئوا.وان اخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار وهو كفارة
لخطايانا. ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضا ” (1يو1: 2و2).
(5) ” اكتب الكم أيها الأولاد
لأنه قد غفرت لكم الخطايا من اجل اسمه ” (1يو12: 2).
(6) ” ومن يسوع المسيح الشاهد
الأمين البكر من الأموات ورئيس ملوك الأرض. الذي احبنا وقد غسلنا من خطايانا بدمه
” (رؤ5: 1).
(7) ” لكن أحزاننا حملها
وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومذلولا. وهو مجروح لأجل
معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا. كلنا كغنم ضللنا ملنا
كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه أثم جميعنا ” (أش4: 53-6).
(8) ” الذي قدمه الله كفارة
بالأيمان بدمه لإظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بإمهال الله ”
(رو25: 3).
(9) ” فبالأولى كثيرا ونحن
متبرّرون الآن بدمه نخلص به من الغضب. لأنه أن كنا ونحن أعداء قد صولحنا مع الله
بموت ابنه فبالأولى كثيرا ونحن مصالحون نخلص بحياته. وليس ذلك فقط بل نفتخر أيضا
بالله بربنا يسوع المسيح الذي نلنا به الآن المصالحة ” (رو9: 5-11).
(10) ” الذي فيه لنا الفداء
بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته ” (أف7: 1).
(11) ” عالمين أنكم افتديتم لا
بأشياء تفنى بفضة أو ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الآباء بل بدم كريم
كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح ” (1بط18: 1و19).
(12″ الذي حمل هو نفسه خطايانا
في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر.الذي بجلدته شفيتم ”
(1بط24: 2).
(13) ” وتعلمون أن ذاك أظهر لكي
يرفع خطايانا وليس فيه خطية ” (1يو5: 3).
(14) “في هذه هي المحبة ليس
أننا نحن أحببنا الله بل انه هو احبنا وأرسل ابنه كفارة لخطايانا ” (1يو10: 4).


المسيح غافر الخطايا بإسمه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار