مريم العذراء القديسة

مريم العذراء



مريم العذراء]]>مريم العذراءالمطران كيرلس سليم بسترس 

مقدمة

الفصلالأوّل: مريم العذراء في الكتاب المقدّس

1-البشارة: مريم العذراء الممتلئة نعمة أمّ يسوع المسيح ابن الله (لو 1: 26- 38)

أ-السلام عليك يا ممتلئة نعمة الربّ معك

ب-يسوع ابن مريم يدعى ابن الله

ج-قدرة العليّ تظلّل العذراء

د-مريم العذراء أمة الربّ

2-مريم العذراء أمّ المخلّص وأمّ عمّانوئيل (متّى 1: 18- 25)

أ-بتوليّة مريم العذراء

ب-مريم العذراء أمّ المخلّص

ج-مريم العذراء أمّ عمّانوئيل

3-مريم العذراء أمّ المسيح المولود في بيت لحم (متّى 2: 1- 6)

4-مريم العذراء أمّ الربّ (لو 1: 39- 56)

أ-مريم العذراء تابوت العهد

ب-مريم العذراء المباركة في النساء

ج-مريم العذراء أمّ ربّي

د-مريم العذراء المؤمنة

ه-مريم العذراء التي بها صنع الله القدير العظائم

5-مريم العذراء في ميلاد السيّد المسيح (لو 2: 1- 20؛ متّى 2: 1- 23)

6-مريم العذراء أمّ المسيح المتألّم الفادي (لو 2: 22- 40)

7-مريم العذراء تجد يسوع في الهيكل (لو 2: 41- 51)

8-مَن أمي ومن إخوتي؟ (متّى 12: 46- 50)

9-طوبى للبطن الذي حملك (لو 11: 27- 28)

10-مريم العذراء في عرس قانا (يو 2: 1- 12)

11-مريم العذراء على أقدام الصليب (يو 19: 25- 27)

12-حوّاء الحديدة (تك 3: 15)

13-المرأة الملتحفة بالشمس (رؤ 12: 1- 17)

14-مريم العذراء مع الرسل في العلّية (أع 1: 12- 14)

 

الفصلالثاني: مريم العذراء في عقيدة الكنيسة

1-مريم العذراء في الفكر اللاهوتيّ في القرنين الأوّل والثاني

أ-أغناطيوس الأنطاكي

ب-القدّيس يوستينوس

ج-القدّيس إيريناوس أسقف ليون

2-مريم العذراء “والدة الإله”

أ-لقب “والدة الإله” قبل مجمع أفسس

ب-نسطوريوس بطريرك القسطنطينيّة

ج-جواب كيرلّس الإسكندريّ

د-مجمع أفسس

ه-قانون الوحدة

و-أبعاد “الأمومة الإلهيّة” ومعانيها

3-مريم العذراء الدائمة البتوليّة

أ-بتوليّة مريم العذراء قبلالولادة

ب-بتوليّة مريم العذراء أثناء الولادة

ج-بتوليّة مريم العذراء بعدالولادة

د-بتولية مريم العذراء الباب الشرقى الدائمة

ه-أقوال علماء الكنيسة فى بتولية مريم العذراء الدائمة

4-مريم العذراء الفائقة القداسة

أ-الممتلئة نعمةً في الكتاب المقدّس

ب-قداسة مريم العذراء في كتابات الآباء

ج-قداسة مريم العذراء وعقيدة الحبل بلا دنس

د-قداسة مريم العذراء في التصميم الإلهيّ وتاريخ الخلاص

5-مريم العذراء الممجّدة في السماء

أ-عقيدة انتقال مريم العذراء في الكنيسة الكاثوليكيّة

ب-إنتقال مريم العذراء في كتابات الآباء

ج-انتقال مريم العذراء في الصلوات الليترجيّة

د-أبعاد ومعاني انتقال مريم العذراء الى السماء

 

الفصلالثالث: مريم العذراء في سرّ الكنيسة وصلاتها

1-مريم العذراء رمز الكنيسة

أ-مريم العذراء في تدبير الخلاص

ب-مريم العذراء قدوة الكنيسة

2-مريم العذراء أمّ وشفيعة في الكنيسة

أ-شفاعة مريم العذراء

ب-تكريم مريم العذراء في الكنيسة

3-أعياد مريم العذراء

أ-عيد حبل القدّيسة حنّة بمريم العذراء

ب-عيد ميلاد مريم العذراء

ج-عيد البشارة

د-عيد ميلاد السيّد المسيح

4-مريم العذراء في صلوات الفرض الكنيسة والأناشيد الطقسيّة

5-النصوص الكتابية التي تقرأ في أعياد مريم العذراء

أ-نصوص العهد القديم

ب-المزامير

ج-نصوص العهد الجديد

 

الفصلالرابع: مريم العذراء فى لاهوتالكنائس الإنجيليّة

1-مريم العذراء والدة الإله

2-مريم العذراء الدائمة البتوليّة

3-قداسة مريم العذراء وعقيدة الحبل بلا دنس

4-انتقال مريم العذراء الى السماء

5-مريم العذراء رمز الكنيسة وأمّ المسيحيين

6-مريم العذراء في الليترجيّا

 

مقدمة

في سلسلة”الفكر المسيحي بين الأمس واليوم” وضعنا ثلاثة كتب في اللاّهوت المسيحيوالإنسان المعاصر، عالجنا فيها مختلف مواضيع إيماننا المسيحي حسب تصميم قانونالإيمان النيقاوي القسطنطيني، ولكنّنا لم نتطرّق إلى العقيدة المسيحيّة في مريمالعذراء إلاّ بشكل عرضي لدى معالجتنا إيمان الكنيسة في شخص السيّد المسيح كما وردفي بشارة الملاك جبرائيل لمريم العذراء (الجزء الأوّل، ص 148)، وكما حدّده مجمعأفسس في حكمه على نسطوريوس (ص 170- 172)، وأخيرًا في بيان مشترك للبابا بولسالسادس والبابا شنودة الثالث (ص 178).

نتابع اليومأبحاثنا في اللاّهوت العقائدي، فنكرّس لمريم العذراء كتابًا خاصًّا نضمّنه أهمّ ماورد عنها، أوّلاً في الكتاب المقدّس، وثانيًا في العقيدة المسيحيّة كما عبّرت عنهاالكنيسة في تعاليم آبائها ومجامعها بما في ذلك المجمع الفاتيكاني الثاني، وثالثًافي صلواتها الليترجيّة وإكرام المؤمنين لها. ونتطرّق أخيرًا إلى المكانة التيتحتلّها مريم العذراء في الكنائس الإنجيليّة.

إلى اللهالأوحد القدير الذي اختار فتاة من بني جنسنا واصطفاها على نساء العالمين لتكونأمًّا لابنه وكلمته يسوع المسيح الذي أرسله إلينا مخلّصاً وفاديًا، نرفع آياتالشكر والتسبيح، ونعظّمه مع مريم العذراء هاتفين:

“تعظّمنفسي الرب، فقد ابتهج روحي بالله مخلّصي، لأنّه نظر إلى ضعة أمته، فها منذ الآنتغبّطني جميع الأجيال. لأنّ القدير صنع بي عظائم واسمه قدّوس، ورحمته إلى جيل وجيلللّذين يتّقونه” (لو 1: 46- 50).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار