اسئلة مسيحية

سؤال حول سفر النشيد؟


سؤال حول سفر النشيد؟
]]>
سؤال
حول سفر النشيد؟

هل
سفر النشيد هو عبارات جنسية؟ أو حب جنسى بين رجل وإمرأة؟ أو نشيد يقال في يوم
زواج؟
 
الرد:

ليس
هو كذلك طبعاً، لأن له روحانيته. كذلك لا يمكن فهم سفر النشيد إلا بطريقة (التفسير
الرمزى).
إنه
يعبر عن حالة حب الله والنفس البشرية، أو بين الله والكنيسة. والأدلة علي ذلك
كثيرة منها:
1-
الحب الجنسى يتصف بالغيرة.
سواء
من جهة المرأة، أو من جهة الرجل. كل منهما يحرص على من يحبه، ليكون له وحده، وليس
لغيره.
وهذا
غير موجود في سفر النشيد، بل عكسه هو الموجود.
حيث
تقول عذراء النشيد في فرح ” لذلك أحبتك العذارى.. بالحق يحبونك. أجذبنى وراءك
فنجرى ” (نش 4،3: 1)… لو كان الأمر حباً جسدياً، لكانت تغار من حب هؤلاء
العذارى له..
 
كذلك
أيضاً فيما تقول عن نفسها ” أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم ” (نش 5: 1)،
نراها تقول لهن ” أحلفكن يا بنات أورشليم بالظبأ وبأيائل الحقل، ألا تيقظن أو
تنبهن الحبيب حتي يشاء ” (نش 5: 3).. لو كان الأمر حباً جسدانياً، لكانت هذه
السوداء تغار من بنات أورشليم، ولا تدعهن يقتربن من حبيبها.. بل تطردهن عنه.
ولكن
عبارة ” بنات أورشليم ” تعنى هنا اليهود المؤمنين.
والسوداء
الجميلة تمثل الكنيسة التى من المؤمنين من الأمم الأخرى.
هذه
التى تنتظر مجئ موعد الرب لخلاصها ” متى شاء”…
نقطة
أخرى نقولها في موضوع النشيد لإخراجه من نطاق الحب الجسدانى، وهى ما فيه من أوصاف:

الأوصاف
التى توصف بها الحبيبة:
ومنها
” شعرك كقطيع ماعز رابض عند جبل جلعاد ” ” أسنانك كقطيع نعاج صادرة
من الغسل ” (نش 3،2: 4). أية إمرأة تقبل أن توصف من حبيبها بهذا الوصف.. لكنه
يفسر طريقة رمزية.
أو
من تقبل أن يقول لها حبيبها أنها ” مرهبة كجيش بألوية ” (نش 10: 6).
يمكن أن يقال هذا عن النفس القوية التى تكون في حروبها قوية مرهبة للشياطين وكل
قواتهم.
لنا
في هذا الموضوع كلام طويل سننشره إن شاء الله في كتابنا الذى ننوى أن نصدره عن سفر
النشيد، وقد سبق أن ألقينا عنه محاضرات عديدة كتأملات في روحانياته.


سؤال حول سفر النشيد؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار