علم الاخرويات

المبحث الثاني


المبحث الثاني
]]>
المبحث
الثاني

مدينة
صور الزانية العظيمة

 
 الزانية
العظيمة وفقا للحق الكتابى هو المسمي الذي سوف تشتهر به مدينة صور التى سيتخذها
الدجال مقرا لحكمه لهذا أيضا سوف تأتي دينونتها سريعا علي يد الملك اليوناني رأس
الإمبراطورية الثامنة الذي سوف يعطيه الملوك العشرة ملكهم وسلطانهم وقدرتهم
فيحرقها بالنار ويدمرها تدميرا.
 
أولا:
مدينة صور مقر حكم ضد المسيح
 الزانية
العظيمة وفقا للحق الكتابى هو المسمي الذي سوف تشتهر به مدينة صور التى سيتخذها
الدجال مقرا لحكمه لهذا أيضا سوف تأتي دينونتها سريعا علي يد الملك اليوناني رأس
الإمبراطورية الثامنة الذي سوف يعطيه الملوك العشرة ملكهم وسلطانهم وقدرتهم
فيحرقها بالنار ويدمرها تدميرا.
وفى
هذا يقول الرائى:
 ثم
جاء واحد من السبعة الملائكة.. وتكلم معي قائلا لي هلم فأريك دينونة الزانية
العظيمة الجالسة علي المياه الكثيرة التي زني معها ملوك الأرض وسكر سكان الأرض من
خمر زناها , فمضي بي بالروح إلي برية فرأيت إمرأه جالسة علي وحش قرمزي مملوء أسماء
تجديف له سبعة رؤوس وعشرة قرون والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز ومتحلية بذهب
وحجارة كريمة ولؤلؤ ومعها كأس من ذهب في يدها مملوءة رجاسات ونجاسات زناها وعلي
جبهتها اسم مكتوب سر بابل العظيمة أم الزواني ورجاسات الأرض , ورأيت المرأة سكري
من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع.
 ثم
قال لي الملاك لماذا تعجبت أنا أقول لك سر المرأه والوحش الحامل لها.. الوحش الذي
رأيت كان وليس الآن وهو عتيد أن يصعد من الهاوية ويمضي إلي الهلاك (إشارة إلي
الإمبراطورية اليونانية التي كان لها تسلط علي الأرض وليس الآن أي ليس لها تسلط
الآن في زمن كتابة سفر الرؤيا وهي عتيدة أن تنهض من سقطتها وتعود لتتسلط علي الأرض
ثم تمضي لنهايتها).
 ثم
قال لي المياه التي رأيت حيث الزانية جالسة هي شعوب وجموع وأمم وألسنة. وأما
العشرة القرون التي رأيت علي الوحش فهؤلاء سيبغضون الزانية وسيجعلونها خربة
وعريانة ويأكلون لحمها ويحرقونها بالنار. لأن الله وضع في قلوبهم أن يصنعوا رأيه.
وأن يصنعوا رأيا واحدا ويعطوا الوحش (ملك اليونان) ملكهم حتي تكمل أقوال الله.
والمرأة التي رأيت هي المدينة العظيمة التي لها ملك علي ملوك الأرض (رؤيا 17: 1 –
18).
 مما
تقدم يتضح أن الزانية أو المدينة العظيمة التي سوف يزني معها كل ملوك الأرض سيكون
لهاملك علي ملوك الأرض أى أنها ستكون مقرا للدجال. وفيها أي في هذه المدينة سوف
يسفك الكثير من دم القديسين ومن دم شهداء يسوع.
 لهذا
وضع الله الذي يدينها في قلب ملك اليونان والملوك العشرة المتحالفين معه أن يصنعوا
رأيه وأن يصنعوا رأيا واحدا ويحرقونها بالنار.
 أما
اسم تلك الزانية أو المدينة العظيمة التي لها ملك علي ملوك الأرض فقد أزاح إشعياء
النبي الستار عن سر اسمها مبينا أنها مدينة صور التي دعاها بالزانية المنسية
لكونها تنسي إلي أن تذكر في الأيام الأخيرة, فتعود إلي أجرتها وتزني مع كل ممالك
البلاد علي وجه الأرض بقوله:
 ويكون
أن صور تنسي سبعين سنة (أي حقبة زمنية كاملة).. من بعد سبعين سنة يكون لصور كأغنية
الزانية. خذي عودا طوفي في المدينة أيتها الزانية المنسية أحسني العزف أكثري
الغناء لكي تذكري ويكون من بعد سبعين سنة أن الرب يتعهد صور فتعود إلي أجرتها
وتزني مع كل ممالك البلاد علي وجه الأرض (إشعياء 23: 15 – 17).
 وهكذا
أزاح إشعياء النبى الستار عن سر اسم الزانية أو المدينة العظيمة التى زنى معها
ملوك الأرض وسكر سكان الأرض من خمر زناها مبينا أن تلك المدينة هى مدينة صور
الزانية المنسية التى ستعود إلى أجرتها فى آخر الأيام وتزنى مع كل ممالك البلاد
على وجه الأرض.
ثانيا:
المسيح الدجال ملك صور
 إذا
تأملنا في كلمات الإصحاح الثامن والعشرين من سفر حزقيال النبي فيما يتعلق بشخصية
ملك صور سوف نجد أنفسنا أمام كائن متأله يتصف بصفات فائقة هي صفات ضد المسيح الذي
هو الشيطان مستعلنا.
 دعونا
نتأمل في بعض آيات هذا الإصحاح والتي فيها يقول حزقيال النبي:
 وكان
إلي كلام الرب قائلا يا ابن آدم قل لرئيس صور (ضد المسيح مستعلنا) هكذا قال السيد
الرب من أجل أنه قد ارتفع قلبك وقلت أنا اله في مجلس الآلهة أجلس في قلب البحار.
وأنت إنسان (إنسان الخطية) لا إله.. من أجل أنك جعلت قلبك كقلب الآلهة لذلك هأنذا
أجلب عليك غرباء عتاة الأمم (أي الملوك العشرة تحت رئاسة ملك اليونان) فيجردون
سيوفهم علي بهجة حكمتك ويدنسون جمالك ينزلونك إلي الحفرة فتموت موت القتلى في قلب
البحار.. موت الغلف تموت بيد الغرباء لأني أنا تكلمت يقول السيد الرب.
 ثم
يستطرد حزقيال النبي قائلا:
 وكان
إلي كلام الرب قائلا يا ابن آدم ارفع مرثاة علي ملك صور وقل له. هكذا قال السيد
الرب.. أنت خاتم الكمال ملآن حكمة وكامل الجمال. كنت في عدن (كلمة سريانية بمعنى
الكرمة) فردوس الله.. أنت الكروب المنبسط المظلل وأقمتك علي جبل الله المقدس كنت.
بين حجارة النار (الملائكة) تمشيت. أنت كامل في طرقك من يوم خلقت حتي وجد فيك إثم..
فأطرحك من جبل الله[1]
(أى أورشليم السمائية) وأبيدك أيها الكروب المظلل من بين حجارة النار. قد ارتفع
قلبك لبهجتك.. سأطرحك إلي الأرض وأجعلك أمام الملوك لينظروا إليك.. فأخرج نارا من
وسطك فتأكلك وأصيرك رمادا علي الأرض أمام عيني كل من يراك. فيتحير منك جميع الذين
يعرفونك بين الشعوب (حزقيال 28: 1 – 19).
 يرى
بعض المفسرين أن رئيس صور وملكها مجرد إنسان يشبه سيده الشيطان بسبب ارتفاع قلبه
وكبرياءه , ولكننا إذا أعملنا النظر بتدقيق في النص لن نجد أي أشارة لمثل هذا
التشبيه. فالكتاب لم يقل لملك صور بماذا أشبهك؟ بل قال ” أنت الكروب المنبسط
المظلل ” أي أن ملك صور هو الكروب الساقط بنفسه.
 وأيضا
في قوله “أنت خاتم الكمال”. “أنت الكروب المنبسط المظلل”.
“أنت كامل في طرقك من يوم خلقت حتى وجد فيك إثم”. نجد أن ضمير المخاطب
” أنت ” يثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن رئيس صور وملكها هو الشيطان
نفسه مستعلنا كضد المسيح, وأنه لا مجال للرمزية أو التشبيه مطلقا.
 مما
تقدم يتضح أن مدينة صور أو الزانية المنسية هي تلك المدينة التي سوف يستعلن فيها
إنسان الخطية ابن الهلاك المقاوم والمرتفع علي كل ما يدعي إلها أو معبودا حتى أنه
يجلس في هيكل الله كإله مظهرا نفسه أنه إله. أي أن تلك المدينة بوجود الدجال علي
رأسها تصير مركزا للعبادة الشيطانية ووكرا لكل رذيلة ومصدرا لبث كل تعليم دنس.
 من
أجل هذا توعد الله تلك المدينة وملكها بأن يأتي عليها وعلى ملكها بملوك الأمم
فيجردون أسلحتهم علي المدينة وعلي ملكها فيدمرونها ويحدرونه فى الحفرة لأن الرب
تكلم فيتحير منه جميع الذين يعرفونه بين الشعوب.
 
ثالثا:
دينونة مدينة صور الزانية العظيمة
 إنتهينا
فيما تقدم إلي أن دينونة صور الزانية العظيمة سوف تأتي علي يد الملك اليوناني رأس
الإمبراطورية الثامنة الذي سوف يعطيه الملوك العشرة ملكهم وسلطانهم وقدرتهم
فيدمرها ويحرقها بالنار , وفي هذا يقول الرائي:
 وأما
العشرة القرون التي رأيت علي الوحش فهؤلاء سيبغضون الزانية وسيجعلونها خربة
وعريانة ويأكلون لحمها ويحرقونها بالنار. لأن الله وضع في قلوبهم أن يصنعوا رأيه
وأن يصنعوا رأيا واحدا ويعطوا الوحش (ملك اليونان) ملكهم حتى تكمل أقوال الله
(رؤيا 17: 16 – 17).
 
 أما
دينونة صور والخراب الآتي عليها فتكشف عنه مرثية حزقيال التي يرثي فيها صور علي
يوم سقوطها قائلا:
 هكذا
قال السيد الرب. يا صور أنت قلت أنا كاملة الجمال. تخومك في قلب البحور. بناؤوك
تمموا جمالك.. ياوان (اليونان) وتوبال (توبلسك) وماشك
(موسكو)
هم تجارك. بنفوس الناس وبآنية النحاس أقاموا تجارتك.. سفن ترشيش قوافلك لتجارتك
فامتلأت وتمجدت جدا في قلب البحار.. جميع رجال حربك الذين فيك وكل جمعك الذين في
وسطك يسقطون في قلب البحار في يوم سقوطك. من صوت صراخ ربابينك تتزلزل المسارح, وكل
ممسكي المجذاف والملاحون وكل ربابين البحر ينزلون من سفنهم ويقفون علي البر
ويسمعون صوتهم عليك ويصرخون بمرارة ويذرون ترابا فوق رؤؤسهم ويتمرغون في الرماد
ويجعلون في أنفسهم قرعة عليك ويتنطقون بالمسوح ويبكون عليك بمرارة نفس نحيبا مرا.
وفي نوحهم يرفعون عليك مناحة ويرثونك ويقولون أية مدينة كصور ساكتة في قلب البحار.
عند خروج بضائعك من البحار أشبعت شعوبا كثيرين. بكثرة ثروتك وتجارتك أغنيت ملوك
الأرض. حين انكسارك من البحار في أعماق المياه سقط متجرك وكل جمعك.. التجار بين
الشعوب يصفرون عليك فتكونين أهوالا ولا تكونين بعد إلي الأبد (حزقيال 27: 3 , 13 ,
25 , 27 – 36).
 وفي
سفر الرؤيا سجل الرائي مرثية علي الزانية العظيمة اقتبست أكثر كلماتها ومعانيها من
مرثية حزقيال علي صور المتقدم بيانها جاء فيها قوله:
 ثم
سمعت صوتا آخر من السماء قائلا أخرجوا منها يا شعبي لئلا تشتركوا في خطاياها ولئلا
تأخذوا من ضرباتها لأن خطاياها لحقت السماء وتذكر الله آثامها.. لأنها تقول في
قلبها أنا جالسة ملكة ولست أرملة ولن أري حزنا. من أجل ذلك في يوم واحد ستأتي
ضرباتها وتحترق بالنار لأن الرب الذي يدينها قوي , وسيبكي وينوح عليها ملوك الأرض
الذين زنوا وتنعموا معها حينما ينظرون دخان حريقها واقفين من بعيد لأجل خوف عذابها
قائلين ويل ويل المدينة العظيمة.. لأنه في ساعة واحدة جاءت دينونتك. ويبكي تجار
الأرض وينوحون عليها لأن بضائعهم لا يشتريها أحد فيما بعد. بضائع من الذهب والفضة.
ومركبات وأجساد و نفوس الناس.. تجار هذه الأشياء الذين استغنوا منها سيقفون من
بعيد من أجل خوف عذابها يبكون وينوحون ويقولون ويل ويل المدينة العظيمة المتسربلة
ببز وأرجوان وقرمز.. لأنه في ساعة واحدة خرب غني مثل هذا , وكل ربان وكل الجماعة
في السفن والملاحون وجميع عمال البحر وقفوا من بعيد وصرخوا إذ نظروا دخان حريقها
قائلين أية مدينة مثل المدينة العظيمة. وألقوا ترابا علي رؤوسهم وصرخوا باكين
ونائحين قائلين ويل ويل المدينة العظيمة التي فيها استغني جميع الذين لهم سفن في
البحر من نفائسها لأنها في ساعة واحدة خربت (رؤيا 18: 4 – 19).
 مما
تقدم يتضح أن مدينة صور هي الزانية العظيمة وأن دينونتها كما يتضح من مرثيتي
حزقيال ويوحنا الرائي ستكون بضربها بسلاح نووي , وهذا واضح من كلمات هاتين
المرثيتين.
 ومما
يبرهن أيضا علي ذلك تلك المرثية التي رفعها إشعياء علي صور والتي جاء فيها قوله:
 ولولي
يا سفن ترشيش (أسبانيا) حتى ليس بيت حتى ليس مدخل ولولوا يا سكان الساحل أهذه لكم
المفتخرة التي منذ الأيام القديمة قدمها.. من قضي بهذا علي صور المتوجة التي
تجارها رؤساء (إشعياء 23: 1 – 8)
 
رابعا:
دينونة ملك صور (ضد المسيح)
 بعد
أن انتهي حزقيال النبي من رثاء صور انتقل إلي رثاء ملكها الذي هو الشيطان مستعلنا
كضد المسيح بقوله:
 وكان
إلي كلام الرب قائلا يا ابن آدم قل لرئيس صور (ضد المسيح) هكذا قال السيد الرب من
أجل أنه قد ارتفع قلبك وقلت أنا إله في مجلس الآلهة أجلس في قلب البحار , وأنت
إنسان (إنسان الخطية) لا إله.. من أجل أنك جعلت قلبك كقلب الآلهة لذلك هأنذا أجلب
عليك غرباء عتاة الأمم (أي الملوك العشرة تحت رئاسة ملك اليونان) فيجردون سيوفهم
علي بهجة حكمتك ويدنسون جمالك ينزلونك إلي الحفرة فتموت موت القتلى في قلب البحار..
موت الغلف تموت بيد الغرباء لأني أنا تكلمت يقول الرب.
ثم
يستطرد حزقيال قائلا:
 وكان
إلي كلام الرب قائلا. يا ابن آدم ارفع مرثاة علي ملك صور وقل له هكذا قال السيد
الرب. أنت خاتم الكمال.. كنت في عدن جنة الله.. أنت الكروب المنبسط المظلل.. أنت
كامل في طرقك من يوم خلقت حتى وجد فيك إثم.. فأطرحك من جبل الله وأبيدك أيها
الكروب المظلل من بين حجارة النار (الملائكة).. سأطرحك إلي الأرض وأجعلك أمام
الملوك لينظروا إليك.. فأخرج نارا من وسطك فتأكلك وأصيرك رمادا علي الأرض أمام
عيني كل من يراك فيتحير منك جميع الذين يعرفونك بين الشعوب (حزقيال 28: 1 – 19).
 من
استقراء الآيات السابقة يتضح أن دينونة ملك صور الذي هو الكروب الساقط أي ضد
المسيح مستعلنا كإنسان الخطية سوف ترتبط بدينونة صور لأن الله كما نرى سوف يجلب
عليه وعلي بهجة حكمته ملوك الأمم الأقوياء فيجردون أسلحتهم عليه ويحدرونه إلي
الحفرة فلا يبقي له أثر علي الأرض لأن الله تكلم.



[1]( دانيال 9 : 16 ) ( مزمور 48
: 1 )


المبحث الثاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو اغلاق مانع الاعلانات لدعم الموقع كي نتمكن من الاستمرار